روايات وكتبروايات وكتب روايات وكتب روايات وكتب
لم تقم بالاشتراك بعد!! روايات وكتب
يفضل تسجيل الدخول أو الاشتراك لتتمكن من تحميل الكتب
روايات وكتب
اشتراك - دخول
مرحباً بك في موقع روايات وكتب . قد تكون الاعلانات مزعجة احياناً و لكنها الطريقة الوحيدة لتقديم كل الخدمات لك مجاناً. نرجو منك تعطيل برنامج مانع الاعلانات AdBlock حيث انه يتسبب في ظهور الاعلانات بشكل مضاعف ومزعج لك على موقعنا, مع ملاحظة ان الاعلانات سوف تظهر قليلة و طبيعية بعد التعطيل.

روايات عربية

في مكان نسكنه في زمان يسكننا

إبراهيم الكونيالمؤلف: إبراهيم الكوني
في مكان نسكنه  في زمان يسكننا
51 | 12 | 2.29 MB

0.00

star

0

رواية في مكان نسكنه في زمان يسكننا إبراهيم الكوني
في روايات عربية
تسكع في أرض البستان في جيبه ترقد الرقعة كأنها ثعبان مدّ يده ليستخرجها أكثر من مرة ولكنه أعاد القرطاس إلى الرقعة في كل مرة أعاد الرقعة إلى جيبه في كل مرة لم يتخلص منها حتى عندما ذهب إلى مكتبه ليختط في القرطاس العبارة التي قلبت الآية بل بيد عمرو لا بيدي! دس القرطاس في ذات الرقعة التي تلقى في جوفها الرسالة علّق الرقعة على باب البيت ثم ذهب إلى جامع الباشا لتأدية صلاة الجمعة فلم تكتب له العودة إلى البيت أبداً، لأن يد عمرو ما لبثت أن سدّدت له طعنة بفصل مسموم سريع المفعول حتى أن المصلين لم يدركوا سر كبوته إلا عندما اكتشفوا أن سجدته كانت السجدة الأخيرة السجدة الأبدية! في مقهى الأعمدة قال صاحب الشعر المفلفل سرّ لم يفشه اللسان لا بد أن يذيعه الزمان! استفهم حميمة باشا فأوضح حمداً لله أننا لم نحشر أنوفنا فيما لا يعنينا تساءل صاحب الشعر السبط هل هذه استعارة في شأن بائع الماء؟ بل هي استعارة في شأن بائع الموت لا بائع الماء! ابتسم صاحب الشعر السبط تابع زحام السابلة قال الحمد لله أن الخفاء لم يكذبني يوم قلت لك أن البوح من شيم أهل الدنيا لا شيم أهل الفرجة!ولكنني أردت أن أنقذ ما يمكن انقاذه أنقاذ ما يمكن انقاذه ليس رسالة الظلال التي تشغل كاهل هذه الأرض أمثالنا كدت أسيء الظن برسالة الزمان يومها، وها هو يكشف الأمر الذي أحجمنا عن كشفه هذا برهان على صواب الوصية التي تقول أننا لا يجب أن تحرك ساكناً ابداً رشف صاحب الشعر المفلفل من قهوته المسكونة بروح الترياق أطلق بلعومه صوتاً مكتوماً تساءل الزمان! أي لغز يا ترى هو الزمان؟ أجاب حميمه غائباً لغز الزمان هو لغزنا نحن! هل تريد أن تقول أننا نحن الزمان؟ بلى في المكان نسكن، ولكن الزمان هو الذي يسكننا! تطلع صاحب الشعر المفلفل إلى الفضاء المغمور بعتمة المساء قال بلهجة من فاز بقبس الهام المكان لنا جسد، والزمان فينا روح أليس كذلك؟ استدرك قبل أن يسمع جواباً ولكن معجزة الزمن الكشف!
يمضي الكوني ويمضي القارىء معه ليغرق في بحور فلسفته العميقة متخذاً من الرمز مطية يطير بها على جناح خيال محلقاً خارج الزمان وخارج المكان


يجب تسجيل الدخول او الاشتراك
للتتمكن من تحميل الكتاب بالاضافة إلى ميزات اخرى مفيدة للقارئ مع العلم أن الاشتراك مجاني


قيِّم هذا الكتاب


إبراهيم الكوني
ولـد بغدامس ليبيا عـام1948 .أنهـى
دراستـه الإبتدائية بغدامس، والإعدادية بسبها، والثانوية بموســكو، حـصل على الليسانس ثم الماجستير فـى العلوم الأدبيّة والنقدية من معهـد غوركى لــلأدب العــالمـي بموسكـو.1977 يجيد تسع لغات وكتب ستين كتاب حتى الآن، يقوم عمله الادبي الروائي على عدد من العناصر المحدودة، على عالم الصحراء بما فيه من ندرة وامتداد وقسوة وانفتاح على جوهر الكون والوجود. وتدور معظم رواياته على جوهر العلاقة التي تربط الإنسان بالطبيعة الصحراوية وموجوداتها وعالمها المحكوم بالحتمية والقدر الذي لا يُردّ.

بعض المناصب التي تقلدها
- عمل بوزارة الشئون الإجتماعية بسبها ثم وزارة الإعلام والثقافة - مراسل لوكالة الأنباء الليبية بموسكو 1975 - مندوب جمعية الصداقة الليبية البولندية بوارسو 1978. - رئيس تحرير مجلة الصداقة البولندية 1981.- مستشار بالسفارة الليبية بوارسو 1978. - مستشار إعلامي بالمكتب الشعبي الليبي (السفارة الليبية) بموسكو 1987. - مستشار إعلامي بالمكتب الشعبي الليبي(السفارة الليبية) بسويسرا 1982.

الجوائز التي حصل عليها
- جائزة الدولة السويسرية، على رواية" نزيف الحجر" 1995م. - جائزة الدولة في ليبيا، على مجمل الأعمال 1996م.
- جائزة اللجنة اليابانية للترجمة، على رواية " التبر" 1997م. - جائزة التضامن الفرنسية مع الشعوب الأجنبية، على رواية" واو الصغرى" 2002م. - جائزة الدولة السويسرية الاستثنائية الكبرى، على مجمل الأعمال المترجمة إلى الألمانية، 2005م. - جائزة الرواية العربية( المغرب)، 2005م. - جائزة رواية الصحراء( جامعة سبها – ليبيا) 2005م. - وسام الفروسية الفرنسي للفنون والآداب 2006م.
كتب المؤلف: إبراهيم الكوني 45
المزيد من كتب المؤلف

أكثر الكتب مشاهدة

كتب مشابهه

كتب من نفس القسم

جميع حقوق الطبع أو التأليف لأصحابها ويتم نشر كل ما هو متاح على الانترنت .... وإذا وجدت أي كتاب ينتهك حقوق الملكية برجى التواصل معنا على البريد الالكتروني info@novbook.net

روايات وكتب © 2016